الرئيسية » أمراض شائعة » التهاب المهبل
التهاب المهبل

التهاب المهبل

قد يؤدي التهاب المهبل إلى إفرازات، نزول القليل من الدم، حكة وألم أثناء التبول أو الجماع. المسبب الرئيسي هو تغيير في التوازن الطبيعي في بكتيريا المهبل. كما قد ينتج التهاب المهبل من انخفاض مستويات الإيستروجين بعد انقطاع الطمث.

أنواع التهاب المهبل الأكثر انتشاراً

  • الالتهاب البكتيري: ينتج من النمو المفرط لإحدى أنواع البكتيريا المتواجدة بشكل طبيعي في المهبل.
  • الالتهابات الفطرية: والتي تسببها عادة فطريات تتواجد بشكل طبيعي في المهبل تدعى Candida albicans.
  • داء المشعرات Trichomoniasis: يسببها نوع من الطفيليات وينتقل عادة جنسياً.
  • ضمور المهبل: ينتج من انخفاض مستويات الأيستروجين بعد انقطاع الطمث.

الأعراض

من أعراض وعلامات التهاب المهبل:

  • تغير في لون، رائحة أو كمية الإفرازات الخارجة من المهبل.
  • الشعور بالحكة، الحرقة، انتفاخ أوالتهيج في المهبل.
  • ألم أثناء الجماع.
  • ألم أثناء التبول.
  • نزيف بسيط أو ظهور بقع من الدم.

طبيعة الإفرازات قد تعكس نوع التهاب المهبل، من الأمثلة:

– الإلتهاب البكتيري: قد ينتج إفرازات لونها أبيض-رمادي ورائحته كالمادة الفاسدة. قد تكون الرائحة التي يتم وصفها عادة بأنها تشبه رائحة السمك أكثر بروزاً بعد الجماع.

– الإلتهابات الفطرية: من أكثر الأعراض شيوعاً هو الحكة ولكن قد يظهر إفرازات بيضاء وكثيفة.

– داء المشعرات: قد يسبب افرازات صفراء مخضرة.

متى يجب عليكي زيارة الطبيب؟

يجب عليكي زيارة الطبيب فوراً إن كنتي تشعرين يعدم راحة في منطقة المهبل خاصة في الحالات التالية:

  • لم تصابي بالتهاب المهبل من قبل. قد تساعدكِ زيارة الطبيب على تحديد المسبب ويساعدك على التعرف على الأعراض والعلامات.
  • أصبتي بالتهاب المهبل من قبل ولكن الأعراض هذه المرة مختلفة.
  • انهيتي علاجاً كاملاً للالتهاب الفطري ولكن ما زالت الأعراض موجودة، لديكي حمى أو رائحة كريهة للمهبل. هذه الأعراض تدل على وجود التهاب لنوع آخر من الفطريات أو نوع مقاوم من الفطريات.
  • تغير إفرازات المهبل لديك من حيث اللون والرائحة.
  • لاحظتي حكة، حرقة، انتفاخ أو تقرحات حول أو خارج المهبل.
  • تشعرين بالحرقة عند التبول.
  • ألم أثناء الجماع.

هل أحتاج دوماً لزيارة الطبيب؟

قد لا تحتاجين لزيارة الطبيب في كل مرة تشعرين بها بتهيج في المهبل وعند خروج الإفرازات خاصة في الحالات التالية:

  • إن سبق وتم تشخيصك بالتهاب الفطريات ولديكِ نفس الأعراض والعلامات.
  • تعرفين أعراض وعلامات التهاب الفطريات وكنتِ متأكدة من أنه التهاب فطريات.

في الحالات المذكورة سابقاً يمكنك تناول نفس الأدوية التي قمت بتناولها سابقاً.

المسببات

يعتمد المسبب عادة على نوع التهاب المهبل

الالتهاب البكتيري

ينتج الإلتهاب البكتيري من فرط نمو واحد من عدة أنواع من الكائنات الحية التي تتواجد بشكل طبيعي في المهبل. عادة يكون عدد البكتيريا (الجيدة) العصيات اللبنية أكثر من عدد البكتيريا (الضارة) اللاهوائية في المهبل. ولكن إذا ازداد عدد البكتيريا اللاهوائية سوف تضر بالتوازن مسببة التهاب المهبل البكتيري. يرتبط هذا النوع من الالتهاب بالتواصل الجنسي ولكن قد تصاب به أيضاً النساء اللواتي لا يمارسن الجنس.

التهاب الفطريات

يحدث التهاب الفطريات عند زيادة نمو أحد أنواع الفطريات C. albicans في المهبل كما تسبب الالتهابات في الأماكن الرطبة الأخرى في الجسم مثل الفم، ثنيات الجلد والأظافر. يسبب هذا النوع من الفطريات طفح الحفاض في الأطفال.

مرض الرعشات

مرض منتقل جنسيا يسببه طفيل يدعى Trichomonas vaginalis. ينتقل المرض عن طريق الاتصال الجنسي مع مصاب. يسبب هذا الطفيل التهاب المسالك البولية في الرجال ولكن لا تظهر أعراض. أما في النساء يسبب التهاب المهبل وتسبب أعراضاً.

التهاب المهبل الغير معدي

قد يحدث أحيانا” حكة، حرقة وحتى إفرازات من المهبل دون التهاب. حيث تسبب بخاخات المهبل، الدوش المهبلي، الصابون ذو الرائحة، المطهرات ذات الرائحة والمنتجات القاتلة للحيوانات المنوية حساسية أو هيجان الأنسجة المهبلية. أيضاً ونتيجة لإنخفاض نسبة الهرمونات بعد انقطاع الطمث أو إزالة المبايض جراحياً يصبح جدار المهبل رقيقا مسبباً جفاف في المهبل، حكة وحرقة في المهبل وقد يصبح الجماع مؤلماً.

عوامل الخطر

العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب المهبل:

  • التغييرات الهرمونية مثل التي تحدث أثناء الحمل، استعمال أدوية منع الحمل أو انقطاع الطمث.
  • النشاط الجنسي.
  • الإصابة بالتهاب منتقل جنسياً.
  • الأدوية مثل المضادات الحيوية والستيرويد.
  • السكري الغير مسيطر عليه.
  • استعمال منتجات النظافة مثل حمام الفقاعات، البخاخ المهبلي أو مزيل الرائحة المهبلي.
  • ارتداء الملابس الضيقة.
  • استعمال الأجهزة التي توضع داخل الرحم لمنع الحمل.

الفحص والتشخيص

قد يحتاج الطبيب للتشخيص إلى:

– مراجعة تاريخك المرضي مثل التهابات المهبل السابقة أو الأمراض المنتقلة جنسياً التي أصبت بها في السابق.

– فحص الحوض وخلاله قد يأخذ الطبيب عينة من إفرازات الحوض أو المهبل للفحص المخبري لتحديد نوع الالتهاب.

المفتاح في علاج التهاب المهبل هو التشخيص السليم. عليكي التنبه إلى الأعراض نوعاً ووقتاً. تجهزي لتصفي لون، ملمس، رائحة وكمية الإفرازات. لا تستعملي الدش قبل زيارة الطبيب حيث سيجعل الفحص الدقيق صعباً أو حتى مستحيلاً. سوف يطلب بعض الأطباء عدم ممارسة الجنس قبل 24-48 ساعة من الموعد. ومن الأفضل زيارة الطبيب قبل تناول أي نوع من الأدوية حتى وإن كنتي متأكدة من نوع الالتهاب.

المضاعفات

لا يسبب التهاب المهبل مضاعفات خطرة ولكن قد تسبب بعض أنواع الالتهابات البكتيرية وداء المشعرات دى الحوامل ولادات مبكرة وولادة أطفال بأوزان قليلة.

العلاج

يعتمد نوع علاج التهاب المهبل على المسبب. تعالج الالتهابات الفطرية عادة بالأدوية القاتلة للفطريات والالتهابات البكتيرية بالمضادات الحيوية. إذا كان المسبب هو أن جدار المهبل أصبح رقيقاً بعد انقطاع الطمث سيصف الطبيب علاج بديل للهرمون (بديل لكل من الإيستروجين والبروجيستيرون). من الخيارات الأخرى الكريمات، التحاميل والأقراص المهبلية المحتوية على الإيستروجين وتتميز عن الحبوب بأنها تعوض الإيستروجين في المهبل وحسب وليس في الجسم كاملاً فبالتالي يقلل من احتمالية الإصابة بالأعراض الجانبية.

العلاجات المنزلية والوقاية

  • الحفاظ على المنطقة التناسلية نظيفة وجافة. قومي بأخذ حمام دافئ عوضاً عن حمام ساخن واستعملي صابون بدون رائحة لتنظيفها (يقوم المهبل بتنظيف نفسه عن طريق الإفرازات الطبيعية)، جففي المنطقة جيداً.
  • تجنبي الدوش (رش الماء داخل المهبل). قد يجعل أعراض التهاب المهبل أسوأ عن طريق إزالة البكتيريا الصحية التي تغطي بطانة المهبل وتحميكي من الإلتهاب.
  • لا تستعملي منتجات تنظيف المهبل. مثل البخاخ، مزيل الرائحة أو البودرة.
  • استعملي الفوط عوضاً عن السدادات القطنية في حالة الالتهاب.
  • ارتدي ملابس داخلية قطنية واسعة. لا ترتدي الملابس الداخلية اثناء النوم ليلاً.
  • تجنبي الملابس التي تلتصق في الحر والرطوبة مثل الملابس الداخلية المصنوعة من النايلون، الجينز الضيق، الليجينجز وشورتات الرياضة.
  • إن كنتي عرضة لالتهاب المهبل خاصة بعد الجماع عليكي استعمال الملينات قبل الجماع. هناك عدة أنواع بعضها أساسها ماء والآخر سيليكون. قد تحتاجين إلى تجربة عدة أنواع قبل إيجاد النوع المناسب لك. استشيري الطبيب أو الصيدلاني إن احتجتِ للمزيد من المعلومات.
  • الخضوع لفحص كامل للمنطقة التناسلية كل عام.
  • امسحي من الأمام إلى الخلف بعد استعمال دورة المياه. يساعد هذا على منع انتقال البكتيريا إلى المهبل.

 

المراجع

المراجع

شارك المقال

لتحصل على نصائح طبية وغذائية مجانية لك

ولعائلتك من موقع صحتي

اشترك في النشرة البريدية

تمت الاضافة بنجاح. شكراً