الرئيسية » الحمل والولادة » طفلك » تسويق فيتامينات الأطفال على أنها منتجات غذائية يعرضهم للسمية
فيتامينات الأطفال

تسويق فيتامينات الأطفال على أنها منتجات غذائية يعرضهم للسمية

لا تجيز أي من المؤسسات الطبية منتجات الفيتامينات التي تباع عادة لأنها تعتبر غير ضرورية لكل طفل مريض. مع ذلك يعتمد الكثير من الآباء على الفيتامينات لأطفالهم خاصة في العائلات التي يصعب توفير طعام متوازن فيها نتيجة لضيق الوقت أو الضائقة الماية.

ولكن عندما نتحدث عن الفيتامينات الخاصة بالرضع هل يؤدي التسويق الذكي إلى أن يختلط الأمر بأنه طعام؟ وهل تحفز أدوات التسويق هذه المبيعات؟

قام فريق من الباحثين بدراسة هذه الأسئلة والتي تم نشرها في في مجلة صحة المجتمع. لإجراء هذه الدراسة قام الباحثون بجمع البيانات الخاصة بإثنين وخمسين منتج من المواقع الإلكترونية للصيديليات الكبرى ومصنعي منتجات الفيتامينات.

وفقا للباحثين فإن المصانع عادة تستخدم الصور والنصوص لتصوير مختلف سمات المنتج على العبوات الخارجية مثل:

– التركيبة وغرض الإستعمال (82.7%)

– النكهة (80.7%)

– شائعات تخص النظام الغذائي (53.8%)

– شخصيات كرتونية (العلامة التجارية) (42.3%)

– صور لطعام (19.2%)

في إحدى المواقع الإلكترونية لكبرى الصيدليات شمل الملصق على أميرات ديزني، ميكي ماوس، شخصيات لكتب ساخرة، رسوم كرتونية للدببة وصورا لفاكهة بما يقترح أن المنتج يحتوي على الفاكهة.

يرفض عادة الأطفال تناول الدواء فلذلك تعتبر الأشكال والنكهات إغراء لهم ولهذا السبب يقوم المصنعون بجعل الفيتامينات تبدو كالحلوى.

في الدراسة كانت ثلاثة من أصل أربعة منتجات كالحلوى وواحدة من أصل أربعة كأقراص يتم مضغها. في الواقع منتجا واحدا فقط كان شكله مشابها للكبسولات الدوائية المتعارف عليها.

بما أن العبوات الخارجية، الرموز والنص يحفز شراء الأطعمة فتوصل الباحثون إلى أن هذه اللغة المتواجدة على عبوات الفيتامينات تحفز الآباء لشرائها. كما يمكن أن يعتقد الآباء أن الجرعة اليومية من هذه الفيتامينات تقدم الفائدة المذكورة على العبوة أو أن لهذه المكملات لها خصائص مميزة وتؤدي إلى نتائج رائعة وقد لا يكون هذا صحيحا.

تسبب الجرعات الزائدة من الفيتامينات لدى الأطفال دون الثانية عشر 35000 مكالمة لمركز التسمم كل عام. في الواقع، التسمم بالجرعات الزائدة من الفيتامينات هو المسبب السادس لحالات السمية بالجرعات الزائدة لدى المرضى دون سن الخامسة.

يجب على الصيادلة إرشاد الآباء بخصوص خطر الجرعات الزائدة ويوضحوا لهم أن المواد الغذائية التي يتم الحصول عليها من الطعام أفضل بكثير من تلك التي يحصل الأطفال عليها من المكملات الغذائية. كما يجب أن يعطي الصيادلة اهتمام خاص للمكملات الغذائية المحتوية على الحديد و/أو الفيتامينات الذائبة في الدهون.

وفقا لنتائج هذه الدراسة ننصح بأن لا يتم إعطاء الطفل أي نوع من الفيتامينات و/أو أي نوع من المكملات الغذائية دون استشاررة طبيب الأطفال

المرجع

المرجع

شارك المقال

لتحصل على نصائح طبية وغذائية مجانية لك

ولعائلتك من موقع صحتي

اشترك في النشرة البريدية

تمت الاضافة بنجاح. شكراً