الرئيسية » الحمل والولادة » طفلك » صحة الطفل الرضيع باختصار
صحة الطفل الرضيع

صحة الطفل الرضيع باختصار

فحوصات الطفل الرضيع
قبل مغادرتك للمستشفى
قومي بعمل الفحوصات الطبية لطفلك الجديد بما يشمل فحص السمع. من الممكن أن تبدو هذه الفحوصات شاقة ولكن النتائج ستعطيكي راحة ذهنية وتزود الطبيب بمعلومات رئيسية. في العادة، كلما تم عمل الفحوصات بوقت أبكر كلما كان أفضل.
اليرقان الخفيف لدى الأطفال هي مشكلة شائعة جدا حيث أن نصف الأطفال تقريبا يعانون من هذه المشكلة وتكون أكثر وضوحا في اليوم الثالث من الولادة.
بينما تتواجدي بالمستشفى والأطباء، الممرضين و القابلات متواجدين لا تخجلي من أن تقومي بطرح أسئلة تظنيها أنها بديهية أو سخيفة حيث أنها تكون بالعادة مهمة. من الممكن أن تبدأي بأن تقولي: “قد يكون سؤالي سخيف لكن ما هي طاقية المهد؟ أو لم يبدو رأس طفلي بهذا الشكل؟” إسألي كل الأسئلة التي تحتاجين لتكون لديك المعلومات الكافية والتي تحتاجينها.

فحوصات المراكز الصحية
في العادة توفر المراكز الصحية فحص طبي مجاني للرضيع والذي يفضل أن يتم إجراؤه عندما يتم الطفل أسبوعه الثاني، الرابع والثامن. وهذا هو الوقت المثالي لطرح كل الأسئلة عن كل شئ مثل الحساسية، الاستفراغ والبكاء (أنت والطفل). ننصحك بكتابة قائمة بالأسئلة قبل الزيارة بحيث تغطي كل ما تحتاجين معرفته ولا تنسي شيئا.

المطاعيم
تقوم المطاعيم بحمايتنا من الأمراض التي تسببها البكتيريا والفيروسات كالحصبة والخناق والتي قتلت الآلاف فيما سبق. بعض هذه المطاعيم تعطى بالحقن ومنها بالفم ولكن جميعها تحتوي أجزاء خاملة (ميتة) من الفيروسات والبكتيريا لتساعد الجسم على (التعلم) على كيفية تكوين مناعة منها.
يعتبر التطعيم حماية أساسية للطفل الرضيع ويقوم بإعطاء المطعوم إما طبيب عام أو في مراكز رعاية الأطفال عند الولادة ويوجد مطاعيم شهرية تقريبا.

أعراض تدل على مرض الرضيع

كأم أو أب تكون أنت الشخص الأكثر دراية بطفلك. إذا ستكون أنت أول من سيلاحظ عندما لا يكون رضيعك بخير، اتصل بطبيبك بالسرعة الممكنة إذا لاحظت أي من الأعراض التالية على طفلك:
تغير في الجلد فيبدو أحمر وملتهب
ارتفاع في درجة الحرارة (بما يزيد عن 38 درجة سيلسيوس)
تغير رئيسي في درجة الحرارة كوجود بقع حمراء، اصفرار في البشرة أو العينين.

أربعة طرق للحفاظ على صحة طفلك
1. احم طفلك من الجراثيم
تعرض طفلك للجراثيم قد يعني الذهاب بطفلك للمشفى إذا تعرض للمرض وظهرت عليه الحمّى. يمكنك تقليل هذا التعرض بغسيل يديكي قبل ملامسة طفلك خاصة إذا كنتي في الخارج تتسوقين، تلمسين الطعام النيئ أو تغيرين لطفلك الحفاظة. إذا تواجد شخص حول طفلك يعاني من البرد أو الزكام يمكنك أن تطلبي منه بلطف أن يبقى بعيدا عن الطفل حتى يشفى تماما.
2. لا تقومي بإعطاء طفلك أدوية لم يوصفها له الطبيب
الأدوية التي تتواجد في المنزل بشكل طبيعي قد تكون قاتلة للطفل. حتى المسكنات الخاصة بالرضع، أدوية السعال والمقشعات من الممكن أن تسبب كلها الأذى لذا من الضروري أن لا يتم إعطاء الطفل أية دواء باستثناء الذي يتم وصفه من قبل الطبيب. بعض العلاجات بالأعشاب قد تكون ضارة أيضا لذا يجب استشارة الطبيب أولا.
3. احم أذني طفلك
أذنيّ طفلك حساسة للغاية ولا بد من حمايتها من الأصوات المرتفعة بحيث لا تكون قريبة من أذنيّ الطفل ولا ننسى أن نمنع الأطفال الأكبر سنا من الصراخ في القرب من أذني الطفل الرضيع وكذلك الكلاب والموسيقى الصاخبة.
4. حافظي على الهواء حوله نظيفا
التدخين السلبي من الممكن أن يسبب مخاطر صحية شديدة لغير المدخنين. إذا كان يوجد شحص مدخن في المنزل فلا بد أن يقوموا بالتدخين خارج المنزل. تجنبي استخدام المنظفات الكيميائية بالقرب من طفلك أو حتى من الأفضل عدم وجود الطفل في الغرفة التي تقومين بتنظيفها. وحيث أن بشرة طفلك حساسة جدا يمكنك وضع واق الشمس الخاص بالأطفال و الكريم الواق من البعوض حيث أنه لا بد من حمايتها من الشمس والبعوض.

شارك المقال

لتحصل على نصائح طبية وغذائية مجانية لك

ولعائلتك من موقع صحتي

اشترك في النشرة البريدية

تمت الاضافة بنجاح. شكراً