الرئيسية » الحمل والولادة » صحة طفلك: علاجات الغثيان والاستفراغ
استفراغ الأطفال

صحة طفلك: علاجات الغثيان والاستفراغ

الغثيان والاستفراغ : ما المشكلة؟

هل شعَر طفلك بالغثيان وتحول لاستفراغ ولم تتمكني من مساعدته؟ لحسن الحظ أن معظم حالات الاستفراغ عند الأطفال ليست مؤذية وتنتهي بسرعة. من الأسباب الشائعة فيروس المعدة وفي بعض الحالات التسمم. استشر الطبيب إن كان عمر طفلك أقل من 12 أسبوع، يبدو مريضاً أو كنت قلقاً.

علامات الجفاف

من أهم الأمور الواجب مراقبتها في حالة الاستفراغ هو الجفاف. يصاب الأطفال بالجفاف بشكل أسرع من البالغين. راقب ظهور هذه الأعراض: الشعور بالتعب، جفاف الفم، دموع أقل أثناء البكاء، جلد بارد، تظهر العينين كأنهما غائرتين، عدم التبول كالمعتاد وظهور البول بلون أصفر داكن.

علاج الجفاف

لوقاية وعلاج الجفاف قدمي السوائل لطفلك. حتى وإن استمر الاستفراغ سيتمكن الطفل من امتصاص بعض السوائل التي تقدم له. قدمي له الماء أو السوائل التي تباع في الصيدلية والمخصصة لحالات الجفاف. ابدئي بكمية صغيرة بعد الاستفراغ(بضعة ملاعق طعام كل بضعة دقائق). مع الوقت يمكنك زيادة الكمية طالما أن الطفل لا يستفرغ. تأكدي من كون الطفل يتبول بشكل منتظم.

ماذا عن الصودا؟

لجأ الأهل للصودا الخالية من النكهة واللون مثل الصودا المحتوية على الليمون للعديد من السنوات لتعويض سوائل الأطفال وما زال العديد من الأطباء ينصحون بها. ولكن بدأت الأبحاث تبين أن السوائل المخصصة لحالات الجفاف أفضل. تحتوي الصودا على كميات كبيرة من السكر والأملاح.

النظام الغذائي السائل

إن كانت المرة الأخيرة التي استفرغ بها طفلك قبل عدة ساعات يمكنك البدء بتقديم نظام غذائي سائل بالإضافة إلى الماء والسوائل الخاصة. التزم بالسوائل التي يمكنك الرؤية من خلالها (الصافية والخالية من الشوائب والتي تذوب المكونات بها تماما). هذا النوع من السوائل أسهل للهضم وتوفر المواد الغذائية لإعطاء طفلك الطاقة. مثل شوربة الحساء الصافية، عصير الكرينبيرري، عصير التفاح والجلو.

الأدوية

يزول الاستفراغ لدى الأطفال بسرعة لذلك من الأفضل الانتظار. تتواجد بعض الأدوية للاستفراغ والتي تباع دون وصفة طبية ولكنها غير محبذة للأطفال. لن تساعد هذه الأدوية إن كان المسبب فيروساً وعادة تكون هذه الحالة. في حالة الاستفراغ الحاد عليك مراجعة الطبيب.

الزنجبيل

استُعمل الزنجبيل لآلاف السنوات لتخفيف الألم وأمراض المعدة. يعتقد الباحثون أن المواد الكيميائية الموجودة في الزنجبيل تعمل في المعدة والأمعاء كما الدماغ والجهاز العصبي للسيطرة على الغثيان. لم يتم إثبات قدرة الزنجبيل على إيقاف الغثيان والاسفراغ لدى الأطفال ولكن لا بأس في المحاولة فهو آمن للأطفال فوق عامهم الثاني من العمر. يمكنك استشارة الطبيب عن طيفية إعطائه للطفل.

العلاج بالضغط

ساعدت هذه الطريقة العديد على التخلص من الغثيان. تضع هذه التقنية ضغطاً على الجسم لإحداث تغيير في مكان آخر في الجسم. مشابهة جداً للعلاج الصيني القديم وهو الوخز بالإبر. حاولي علاج غثيان طفلك عن طريق الضغط باستخدام اصبعي البنصر والوسطى على التجويف بين الوترين الكبيرين في الجزء الداخلي من الرسغ عند نقطة اتصاله مع الكف.

متى عليك زيارة الطبيب

  • عمر طفلك دون الأسبوع الثاني عشر واستفرغ أكثر من مرة واحدة.
  • تبدو عليه علامات الجفاف أو أنك تشكين أنه تناول أو شرب مادة سامة.
  • يتصرف بتشويش أو لديه حمى، صداع، تيبس في الرقبة أو ألم في المعدة.
  • وجود دم أو مرار في الاستفراغ أو تظنين أن طفلك مصاب بالتهاب الزائدة الدودية.
  • يجد صعوبة في المشي، يبدو مريضاً، استفرغ لمدة تزيد عن 8 ساعات أو بكل بساطة ان كنت قلقة.

قد تدل هذه الأعراض على وجود حالة مرضية مسببة للاستفراغ.

المصدر

المصدر

www.medicinet.com
شارك المقال

لتحصل على نصائح طبية وغذائية مجانية لك

ولعائلتك من موقع صحتي

اشترك في النشرة البريدية

تمت الاضافة بنجاح. شكراً