الرئيسية » الحمل والولادة » طفلك » التحديات الشائعة المتعلقة بالرضاعة الطبيعية
تحديات الرضاعة الطبيعية

التحديات الشائعة المتعلقة بالرضاعة الطبيعية

  • العديد من النساء لا يواجهن أي مشكلة متعلقة بالرضاعة الطبيعية بينما ستواجه أخريات بعض التحديات. من الممكن عادة تجاوز هذه التحديات.
  • الرضاعة بطريقة صحيحة تساعد على الوقاية من التهاب الحلمات.
  • أفضل طريقة لمعرفة إن كان الرضيع يحصل على كميات كافية من الحليب هي تفقد وزنه ونموه.
  • يطلق مصطلح الالتهام على الشعور بالألم أو الامتلاء في ثدي الإرضاع.
  • عندما تشعر الأم بكتلة مؤلمة ومرنة في الثدي فهو دلالة على وجود قناة مسدودة.
  • قد يحتاج التهاب الثدي الذي لا يزول خلال 24-48 ساعة إلى العلاج بالمضادات الحيوية.
  • معظم الأمهات قادرات على إرضاع توأم وبعضهن يستطعن إرضاع ثلاث وأربع توائم لحد الإشباع.
  • الرضاعة ممكنة بعد إجراء العمليات الجراحية في منطقة الثدي. مدى القدرة على الإرضاع تعتمد على نوع العملية الجراحية ولماذا تم إجراءها.
  • قد تسبب بعض المشاكل الصحية في الرضع صعوبة في الإرضاع.

نظرة عامة على التحديات الشائعة المصاحبة للرضاعة الطبيعية

قد تكون الرضاعة الطبيعية ذات تحدي في بعض الأحيان خاصة في الأيام الأولى بعد الولادة. وبينما تعاني بعض النساء من واحدة أو أكثر من التحديات التي سنذكرها إلا أن بعض النساء لا تعاني من أي مشاكل على الإطلاق. كما قد تواجه بعض النساء التحديات في إرضاع إحدى أطفالها ولكن لا تواجه أي تحديات على الإطلاق في إرضاع أطفالها الآخرين.

التهاب الحلمات

تذكر العديد من النساء أنهن يشعرن بليونة الحلمات في البداية. يجب أن تكون الرضاعة الطبيعية مريحة عندما تجدين الوضعية المناسبة والتي يكون في الالتصاق جيدا. ولكن من المحتمل الشعور بالألم الناتج من خدش سابق. قد تشعرين بالألم أيضا إن كان رضيعك يرتشف الحلمة فقط.
استشيري أخصائية الرضاعة لمساعدتك على تحسين وضعية الرضاعة. استشيري طبيبك إذا كان الألم لديكي لا يزول أو إن كنت بدأت تشعرين بالألم بعد مرور أسابيع من الإرضاع الخالي من الألم. قد يؤدي التهاب الحلمات إلى التهاب في الثدي.

ماذا الحل؟

  • وضعية الإرضاع الجيدة هي المفتاح! إذا كان رضيعك يرضع من الحلمة فقط قومي برفق وباستعمال اصبع نظيف وضعه على طرف فم رضيعك بحيث تجعلين الرضاعة من الثدي. (لا يجب أن تبدو الحلمة مسطحة أو مضغوطة عندما ينهي رضيعك الإرضاع يجب أن تبدو طويلة ودائرية أو كما كان شكلها قبل الإرضاع).
  • إذا شعرتي برغبة في تأجيل موعد الرضعات لشعورك بالألم عليك استشارة أخصائية الرضاعة لأن تأجيل الوجبات قد يسبب ألما أكثر ويؤثر على كمية الحليب.
  • حاولي تغيير وضعيتك في كل مرة ترضعين بها فهذا يساعد على تغيير مكان الضغط على ثدييك في كل مرة.
  • بعد الرضاعة ضعي بضع قطرات من الحليب على الحلمة واضغطي برفق بيدين نظيفتين. لدى حليب الإنسان خصائص علاجية طبيعية ومطريات مسكنة.
  • حاولي أيضا جعل الحلمتين تجفان بالهواء بعد الرضاعة أو ارتدي قميص من القطن الناعم.
  • إذا كنتي تفكرين باستعمال الكريم، ضمادة الترطيب أو واق للحلمة عليك استشارة الطبيب أولا.
  • تجنبي ارتداء حمالات الصدر أو الملابس الضيقة والتي تضيف ضغطا على الحلمتين.
  • قومي بتغيير ضمادات الرضاعة بشكل مستمر لمنع حجز الرطوبة.
  • تحنبي استعمال الصابون أو المراهم التي تحتوي على المواد القابضة أو المواد الكيميائية على حلمتين. تأكدي من تجنب المنتجات التي يجب إزالتها قبل الإرضاع. كل ما تحتاجين إليه لإبقاء الحلمة والثدي نظيفين للإرضاع هو الماء النظيف.
  • إذا كنتي تعانين من حلمات شديدة الالتهاب يمكنك استشارة الطبيب لتناول المسكنات التي لا تحتوي على الأسبيرين.

عدم وفرة الحليب

تستطيع معظم الأمهات انتاج كميات وفيرة من الحليب لأطفالهن ولكن تقلق العديد منهن من عدم وفرة الحليب. تفقد نمو الرضيع ووزنه هي الطريقة المثلى للتأكد من أنه يحصل على كمية كافية من الحليب. يمكنك استشارة الطبيب إن كنت قلقة.

قد يحدث أن تظني أن الحليب ليس كافيا بينما هو جيد:

عندما يكون رضيعك ما بين الأسبوع السادس والشهرين من العمر لن تشعري بأن ثديك ممتلئين. هذا طبيعي وفي ذات الوقت سيرضع طفلك لمدة خمس دقائق فقط في كل مرة. هذا يعني أنك وطفلك بدأتم بالتأقلم مع عملية الإرضاع وتمارسونه بشكل جيد!
قد يسبب النمو السريع لأن يحتاج رضيعك للرضاعة لفترات أطول وأكثر. تحدث هذه الحالات ما بين الأسبوع الثاني والثالث، الأسبوع السادس وفي عمر الثلاثة أشهر. كما قد يحدث في أي وقت. لا تقلقي من كون الحليب غير كاف لإشباع رضيعك. اتبعي رغبات رضيعك فالإرضاع لمرات أكثر يساعد على بناء مخزون الحليب. عندما يزيد مخزون الحليب ستعودون على الأرجح إلى الروتين الإعتيادي للإرضاع.

ما الحل؟

1. تأكدي من أن رضيعك يرضع بالوضعية الصحيحة وأن كامل فمه ملتصق بالثدي.
2. أرضعي طفلك بشكل متكرر واتركي له حرية القرار متى ينهي وجبته.
3. قدمي كلا الثديين في كل رضعة. اجعلي طفلك يرضع من الثدي الأول قدر حاجته طالما أنه يمص ويبلع. قدمي الثدي الثاني عندما يبدأ الرضيع بالرضع ببطء أو التوقف.
4. حاولي تجنب إعطاء رضيعك الحليب الصناعي أو الحبوب كونها تقلل من رغبته في الرضاعة الطبيعية وهذا سيقلل من إنتاج الحليب لديكي. لن يحتاج طفلك إلى الطعام الصلب قبل عمر الستة أشهر. إذا رغبتي في إضافة أي مغذيات إلى طعام رضيعك استعملي الملعقة، الكوب أو القطارة.
5. قللي أو أوقفي استعمال اللهاية (المصاصة) مع اتباع التعليمات السابقة.

اطلبي مساعدة طبيبك إن شعرتي أن طفلك لا يحصل على الحليب الكافي!

غزارة الحليب

تقلق بعض السيدات من كون الحليب لديهن فائضا. امتلاء الثديين الشديد قد يجعل عملية الإرضاء شديدة التوتر وغير مريحة للأم والرضيع.

ما الحل؟

1. استعملي ثدي واحد في كل رضعة. حاولي تقديم ذات الثدي على الأقل كل ساعتين لغاية موعد الرضاعة الكاملة التالية ثم قومي بزيادة فترة الرضاعة بشكل تدريجي.
2. إذا شعرتي أن الثدي الثاني ممتلئ بشكل لا يحتمل قبل أن تصبحي جاهزة للرضاعة به قومي بإخراج بعض الحليب بيديكي للحظات قليلة للتخفيف من الضغط. كما يمكنك أيضا استعمال الضغط البارد أو باستعمال فوطة مبللة للتقليل من الشعور بعدم الراحة والإنتفاخ.
3. ارضعي طفلك قبل أن يشعر بالجوع الشديد لمنع الرضاعة العدوانية.
4. اختاري وضعيات لا تسمح لقوة الجاذبية بمساعدتك على إخراج الحليب مثل الإرضاع الجانبي أو طريقة حمل كرة القدم.
5. ساعدي رضبعك على التجشؤ بشكل مستمر إذا كان يعاني من الغازات.

لدى بعض النساء قوة إفراز شديدة للحليب. قد يحدث هذا إذا كان لديهن إنتاج وفير من الحليب. إذا لاحظتي هذا اتبعي ما يلي:

1. امسكي الحلمة بين الأصبعين الوسطى والسبابة أو بجانب يدك لضغط قنوات الحليب برفق للتقليل من قوة خروج الحليب.
2. إذا تشردق رضيعك ابعديه عن الحلمة واجعلي الحليب الزائد يخرج إلى بشكير أو قطعة قماش.
4. اجعلي رضيعك يقترب ويبتعد عن الثدي.

اطلبي مساعة الطبيب أو أخصائية الإرضاع إذا لم تستطيعي السيطرة على وفرة الحليب لوحدك.

الالتهام

من الطبيعي أن تشعري أن ثدييك أكبر حجما ووزنا ومرنين قليلا عندما ينتجون المزيد من الحليب. ولكن قد يتحول الإمتلاء إلى ما يسمى الالتهام عندما يكون الثديين صلبين جدا ومؤلمين. قد تعاني أيضا من انتفاخ في الثدي، مرونة، دفئ، احمرار وتسطح في الحلمة. قد يرافق الالتهام ارتفاع قليل في درجة الحرارة ومن الممكن أن لا يميز بينه وبين الالتهاب. الالتهام هو نتيجة لتجمع الحليب ويحدث عادة ما بين اليوم الثالث إلى الخامس بعد الولادة ولكن قد يحدث في أي وقت.
قد يؤدي الالتهام إلى انسداد في الأوعية أو التهاب في الثدي لذا من المهم منع هذا من الحدوث.

ما الحل؟

1.الرضاعة فور الولادة بحيث تسمحين للرضيع الرضاعة قدر رغبته وطالما الرضيع يرضع ويبلع بشكل صحيح. في الأسابيع الأولى بعد الولادة عليكي إيقاظ رضيعك لإرضاعه مره كل أربع ساعات من موعد بداية الرضعة السابقة.
2. تعاوني مع استشارية رضاعة لمساعدتك على طريقة الإرضاع الصحيحة.
3. أرضعي طفلك من الثدي المصاب لإزالة الحليب واتركيه يتحرك بحرية وتجنبي امتلاء الثدي.
4. تجنبي الاستعمال الزائد للهاية (المصاصة) واستعملي الرضاعة الصناعية لزيادة الرضاعة.
5. أخرجي القليل من الحليب باستخدام اليد أو المضخة الخاصة لجعل الثدي والحلمة أكثر مرونة قبل الإرضاع.
6. قومي بعمل مساج للثدي.
7. استخدمي الضغطات الباردة بين الرضعات للتخفيف من الألم.
8. إذا كنتي تخططين للعودة إلى العمل حاولي ضخ الحليب في ذات الجدول الذي تقومين به في المنزل أو كل أربع ساعات على الأقل.
9. احصلي على قسط كاف من الراحة والغذاء المتوازن والكافي والسوائل.
10. تجنبي حمالات الصدر الضيقة.
استشيري الطبيب أو أخصائية الإرضاع إذا عانيتي من الالتهام لمدة يومين أو أكثر.

انسداد القنوات

من الشائع الحدوث بين الأمهات انسداد القنوات في وقت ما خلال فترة الإرضاع. تشعرين بالقناة المسدودة كأنها كتلة مرنة في الثدي غير مصحوبة بالحمى أو أية أعراض أخرى وتحدث عندما لا تقوم القناة بتمرير الحليب بكفاءة وتصبح ملتهبة. ثم ينتج ضغط خلف الانسداد وتصبح الخلايا المحيطة ملتهبة. تنتج القناة المسدودة عادة في ثدي واحد كل مرة.

ما الحل؟

  • استعملي الثدي المصاب للرضاعة كل ساعتين بهذا يساعد على ارتخاء الانسداد ومرور الحليب.
  • قومي بعمل مساج للمنطقة بدءا من خلف منطقة الانسداد.
  • استعملي أصابعك لعمل مساج نحو الحلمة بشكل دائري وقومي بعمل ضغط دافئ على منطقة الانسداد.
  • احصلي على ساعات أكثر من النوم واسترخي وقدميكي مرتفعتين للأعلى للتعجيل من العلاج. عادة تكون اتنسداد القناة هي الدلالة الأولى على أن الأم تقوم بالكثير!
  • ارتدي حمالة صدر غير ضيقة أو استعملي حمالة صدر بدون سلك سفلي.

استشيري الطبيب أو أخصائية الرضاعة الطبيعية إذا كان الانسداد لا يرتخي فقد تؤدي إلى التهاب في الثدي.

التهاب الثدي

حتى وإن كنتي تتناولين الأدوية لعلاج التهاب الثدي يمكنك الاستمرار في الرضاعة الطبيعية فهذا أفضل لك ولرضيعك. التهاب الثدي هو تكتل في الثدي مصحوب بالحمى و/أو أعراض مشابهة للإنفلونزا مثل الشعور بالتعب أو الألم.تعاني بعض النساء المصابات بالتهاب الثدي من الاستفراغ والغثيان. قد تعاني أيضا من إفرازات صفراء تخرج من الحلمة أو قد تشعرين أن الثديين دافئين أو حارين عند اللمس ويظهران بلون وردي أو أحمر. قد يحدث التهاب الثدي عندما يصاب أحد أفراد العائلة بالبرد أو الإنفلونزا ويحدث عادة في ثدي واحد. ليس من السهل دوما التمييز بين التهاب الثدي وانسداد القنوات لأن لدى كليهما أعراض مشابهة ويحدث التحسن خلال 24-48 ساعة. لا تتحسن معظم حالات التهاب الثدي لوحدها خلال هذه الفترة ويجب علاجها باستعمال الأدوية التي يصفها الطبيب.

ما الحل؟

1. استعملي الجهة المصابة للرضاعة كل ساعتين فهذا يساعد على مرور الحليب بحرية ومنع تجمع الحليب في الثدي.
2. قومي بعمل مساج للمنطقة ابتداء بالمنطقة خلف الإصابة. استعملي أصابعك لعمل مساج باتجاه الحلمة بشكل دائري.
3. عرضي المنطقة المصابة للحرارة باستعمال الضغط الدافئ.
4. احصلي على المزيد من النوم والراحة وارفعي قدميكي. يعتبر التهاب الثدي من أوائل العلامات الدالة على أن الأم تقوم بالكثير وأنها متعبة.
5. ارتدتي حمالة صدر مريحة وغير ضيقة حيث أن هذا النوع من الحمالات يمنع الحليب من المرور.

استشيري الطبيب أو أخصائية الرضاعة الطبيعية إذا لم تشعري بتحسن خلال 24 ساعة من محاولة هذه الإرشادات. إذا كنت مصابة بالحمى أو إذا أصبحت الأعراض لديك أكثر سوءا قد تحتاجين إلى الدواء. قومي بزيارة الطبيب فورا إن:

  • كان لديك التهاب ثدي يبين أن كلا الثديين مصابين.
  • وجود الخراج أو الدم في الحليب.
  • وجود خطوط حمراء قرب المنطقة المصابة.
  • ظهرت الأعراض لديك بشكل مفاجئ وشديد.

الالتهابات الفطرية

قد تظهر الالتهابات الفطرية على الحلمتين أو الثدي لأنها تتغذى على الحليب. ينتج الالتهاب من نمو زائد من المبيضات والتي تتواجد بشكل طبيعي في أجسامنا وتبقى بمعدلات طبيعية بفضل البكتيريا الموجودة في أجسامنا. عندما يختل التوازن الطبيعي للبكتيريا تنمو المبيضات بشكل زائد مسببة التهاب.

من العلامات الرئيسية للالتهاب الفطري هو التهاب حلمات يدوم لمدة تزيد عن بضعة أيام حتى وبعد تأكدك من أن رضيعك يرضع بشكل صحيح. أو قد يحدث فجأة بعد أسابيع من الرضاعة الغير مؤلمة. من الأعراض الأخرى ظهور الحلمتين بلون وردي، لامع، قشري أو متشققتين. قد تعانين من الألم في الثدي أو طلقات من الألم في الثدي من الداخل خلال أو بعد الرضاعة.

مسببات الاتهابات الفطرية:

  • وجود الفطريات في فم الرضيع والتي انتقلت لك.
  • وجود بيئة رطبة على جلدك أو الحلمتين والتي تقرحت أو تشققت.
  • بعض الأمراض المزمنة مثل الإيدز، السكري أو فقر الدم.

تظهر الاتهابات الفطرية في فم الرضيع على شكل بقع بيضاء داخل الخد، اللثة أو اللسان. يرفض العديد من الأطفال المصابين بالالتهابات الفطرية الرضاعة أو يعانون من الغازات أو يكونون غريبي أطوار. قد تظهر الاتهابات الفطرية أيضا على شكل طفح الحفاض والتي تظهر بشكل بقع حمراء صغيرة حول الطفح الرئيسي ولا يزول الطفح عند استعمال الكريمات الإعتيادية الخاصة به.

ما الحل؟

قد تحتاجين إلى عدة أسابيع لعلاج الالتهابات الفطرية لذا من الهام اتباع هذه الارشادات لتجنب انتشار الالتهاب:
1. تغيير ضمادات الرضاعة بشكل مستمر.
2. غسل أي قطعة قماش أو بشكير يلامس المنطقة المصابة بماء حار جدا (أعلى من 50 درجو مئوية). ارتدي حمالة صدر نظيفة يوميا.
3. اغسلي يديك بشكل مستمر واغسلي يدي رضيعك بشكل مستمر خاصة إن كان يلعق إصبعه.
4. ضعي اللهاية (المصاصة)، حلمات الرضعات أو الألعاب التي يضعها طفلك في فمه في وعاء يحتوي على الماء الساخن وقومي بغليها كل يوم. بعد أسبوع من العلاج تخلصي من اللهايات وحلمات زجاجات الرضعات واشتري أخرى جديدة.
5. اغلي أجزاء مضخة الحليب التي تلامس الحليب بشكل يومي.
6. تأكدي من أن جميع أفراد العائلة غير مصابين بالالتهابات الفطرية وعالجوا المصابين فورا.
اتصلي بطبيبك أو طبيب رضيعك فورا في حالة إصابتكم بالاتهاب الفطري حيث أنه يجب تشخيصكما وعلاجكما معا وفورا هذا سيمنع انتقال المرض من أحدكما للآخر.

ثورة الرضاعة

تحدث ثورة الرضاعة عندما يرضع طفلك بشكل جيد لمدة أسابيع ثم يبدأ برفض الرضاعة فجأة قد تحدث لأن رضيعك يحاول إخبارك أن هنالك خطب ما ولا يعني عادة أن طفلك أصبح مستعدا للفطم. لن يتصرف جميع الأطفال بنفس الطريقة للحالات التي تؤدي إلى ثورة الرضاعة. قد يتابع بعض الأطفال الرضاعة بدون مشاكل، قد يصبح بعضهم سريعين الهياج عند الرضاعة أو قد يرفض بعضعهم الثدي بشكل كامل. بعض الحالات التي تسبب ثورة الرضاعة:

  • ألم الفم الناتج من التسنين، التهاب فطري أو التهاب الحلق.
  • التهاب في الأذن والذي يسبب الألم عند الرضاعة.
  • ألم الناتج من وضعية الرضاعة، ألم ناتج من جرح في جسم الرضيع أو ناتج من التطعيم.
  • الغضب الناتج عن الانفصال لفترة طويلة عن الأم أو تغيير هام في الروتين اليومي.
  • تشتيت الذهن أثناء الرضاعة أو الاهتمام بأشياء أخرى حول الرضيع.
  • احتقان بالأنف والذي يجعل التنفس أثناء الرضاعة صعبة.
  • انخفاض كمية الحليب نتيجة للجوء للرضاعة الصناعية أيضا أو الاستعمال المبالغ به للهاية.
  • استجابة لرد فعل عنيفة للأم عند عض طفلها لها أثناء الرضاعة.
  • الغضب نتيجة لسماع جدال أو وجود أشخاص يتحدثون بصوت عال خلال الرضاعة الطبيعية.
  • ردة فعل للتوتر، رد فعل مبالغ به أو الإهمال المتكرر ببطفل عند حاجته للرضاعة.

من الطبيعي جدا شعورك بالحزن والتعب إذا كان طفلك يعاني من ثورة الرضاعة وخاصة إن كان طفلك غير سعيد. من الهام عدم الشعور بالذنب أو أن تظنين أنك فعلتي شيئا خاطئا. ابقي في ذهنك أن ثدييك قد يصبحان غير مريحين إذا تجمع الحليب في الثدي.

ما الحل؟

1. حاولي إخراج الحليب في نفس الجدول الذي اعتاد رضيعك الرضاعة به لتجنب الالتهام وانسداد القنوات.
2. جربي طرق مختلفة للرضاعة بشكل مؤقت مثل الكوب، الملعقة أو القطارة.
3. تنبهي لعدد الحفاظات المبللة والمتسخة لرضيعك لتتأكدي من أنه يحصل على الحليب الكاف.
4. حاولي إرضاع طفلك بشكل مستمر. إذا كان طفلك مرهقا توقفي وحاولي لاحقا مرة أخرى. يمكنك المحاولة أيضا عندما يكون رضبعك نائما أو نعسا.
5. جربي وضعيات رضاعة مختلفة بحيث يكون جلدك ملامسا لجلد رضيعك.
6. ركزي على رضيعك بكل إهتمامك وقدمي له الراحة بملامسته ومداعبته بشكل أكثر.
7. حاولي إرضاع طفلك مع هزه في غرفة هادئة خالية من المشتتات.
استشيري الطبيب إذا كان رضيعك يعاني من ثورة رضاعة للتأكد من أنه يحصل على كميات كافية من الحليب بحيث يتفقد الطبيب زيادة وزن رضيعك.

حلمات مسطحة أو كبيرة جدا

قد تعاني بعض السيدات من دخول الحلمات إلى الداخل عوضا عن إبرازهما للخارج أو أن تكونا مسطحتين ولا تبرزان. قد تكون الحلمات مسطحة بشكل مؤقت بسبب الالتهام أو الانتفاخ خلال الرضاعة وقد تصبح الرضاعة أصعب. ولكن تذكري أنه ولتكون الرضاعة ناجحة يجب أن يلتصق الرضيع بكلا من الحلمتين والثديين إذن حتى الحلمتين المعكوستين قد تنجحا في الرضاعة. تبرز عادة الحلمات مع استمرار طفلك في الرضاعة.
قد تجعل الحلمتين الكبيرتين جدا قدرة طفلك على وضع المنطقة الملونة في فمه صعبة فلا يحصل على كمية كافية من الحليب.

ما الحل؟

1. تحدثي مع طبيبك أو أخصائية الرضاعة الطبيعية إن كنتي قلقة بشأن الحلمتين لديك.
2. يمكنك استعمال أصابعك لمحاولة إخراج الحلمتين. كما تتواجد أيضا معدات خاصة تساعد على ذلك.
3. يتحسن التصاق الأطفال للأمهات ذوات الحلمات الكبيرة مع نموه. في بعض الحالات قد يحتاج الرضيع لعدة أسابيع لتعلم ذلك ولكن إذا كان للأم كميات كافية من الحليب سيحصل الرضيع على كميات كافية من الحليب وإن كان الالتصاق غير جيد.

المرجع

المرجع

شارك المقال

لتحصل على نصائح طبية وغذائية مجانية لك

ولعائلتك من موقع صحتي

اشترك في النشرة البريدية

تمت الاضافة بنجاح. شكراً