الرئيسية » الحمل والولادة » طفلك » كيف تهدّئين من غضب طفلك
غضب الأطفال

كيف تهدّئين من غضب طفلك

اسألي طفلك لمَ هو غاضب

تكلمي مع طفلك/طفلتك. اخبريهم أن هنالك العديد من الأشياء التي قد تجعلهم يغضبون. مثل أن يعبث أشقاؤهم في غرفهم أو أن يرفض أحد أصدقائهم التحدث اليهم. اخبري طفلك أنه لا بأس ان شعر بالغضب وشعر بشد عضلاته وبأن وجهه أصبح ساخناً. أو انهم يرغبون بالصراخ لأنهم غاصبين ومن الطبيعي الشعور بالغضب في بعض الأوقات ولكنهم يمتلكون القوة لفعل ما سيجعلهم يشعرون بتحسن.

الحركة

النشاط مثل الحركة، اللعب وممارسة الرياضة طريقة رائعة للتخلص من الشعور بالغضب. اجعل طفلك يخرج للمشي أو الركض أو القفز عن الحبل. لعب كرة السلة أو القدم أو ركوب الدراجة الهوائية. سيجعلك النشاط تنفس عن غضبك وتتخلص من ما يشعرك بالحزن.

نفس عميق

عندما يبدأ طفلك بالشعور بالغضب اطلبي منه أن بأخذ نفساً عميقاً بينما يعد للثمانية في عقله. اجعليه يكرر هذا التمرين حتى يشعر بالهدوء.

تحدث عن ما يغضبك

اخبر طفلك أنه سيساعده في بعض الأحيان التحدث عن مشاعره لشخص ما. حاول أن تبدأ بالحوار معه وتدعه يتكلم عن مشاعره. سيساعده التحدث على فهم مشاعره، كيفية حل المشكلة وكيفية الشعور بشكل أفضل. قد يكتشف طفلك أنه ليس غاضباً بل متوتراً أو حزيناً أو خائفاً. بغض النظر عن المشاعر، التكلم عنهم قد يساعد.

اكتب عن مشاعرك

قد يساعد طفلك كتابة أو رسم ما يشعر به على التخلص من هذه المشاعر. اجعليه يحاول كتابة شعر أو قصة أو رسالة إلى شخص ما يتحدث بها عن مشاعره ولا يرسلها.

الفنون!

الرسم، التلوين أو اللعب بالمعجون والصلصال كلها تساعد على التهدئة. التعبير عن المشاعر عن طريق الفن يساعد على التخلص من الغضب.

التغيير من طريقة التفكير

قد يكون سهلاً أن يصاب طفلك بالغضب إن ظن أن أخوه دائماً مثير للمشاكل أو أن أصداقئه ليسوا جيديين على الإطلاق. هذه الأشياء لا تحصل في المطلق في الواقع. تغيير طريقة تفكير الطفل نحو الأشياء بحيث تصبح أقل إثارة للغضب. التفكير بإيجابية! عندما يشكو طفلك في المرة القادمة أخاه الذي أثار الجلبه في غرفته، ذكريه بالمرة السابقة التي ساعده بها في أمر آخر.

ابحث عن مشتت

إن وجدتي أن طفلك لا يفكر إلا بالأمور التي تجعله غاضباً ساعديه على إيجاد شئ آخر يفكر به. مثل قراءة كتاب، التكلم مع صديق، اللعب وغيرها. يساعد فعل شئ آخر على أن يتوقف دماغ طفلك عن التفكير بما يغضبه.

المرجع

المرجع

شارك المقال

لتحصل على نصائح طبية وغذائية مجانية لك

ولعائلتك من موقع صحتي

اشترك في النشرة البريدية

تمت الاضافة بنجاح. شكراً